״أنام״   ANAMاقترحت ملصقا ذا وجهين والمهنيون يتوقعون ارتفاع كلفة التصنيع بدرهم في العلبة

أكدت مصادر مطلعة، أن المفاوضات بين مهنيي صناعة الأدوية والوكالة الوطنية للتأمين على المرض « أنام »، حول تصور جديد لاستغلال العنونة خلال عملية تحضير ملف طلب التعويض، تم تجميدها أخيرا، لاعتبارات مرتبطة بالكلفة، بعد أن اقترح المهنيون إرفاق علب الدواء بروابط للاستقراء الإلكتروني، فيما اقترحت الوكالة ملصقا بوجهين، قابل للنزع عن العلبة،ويتضمن جميع المعطيات الخاصة بالدواء.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الإجراءات الحالية التي تفرضها الوكالة الوطنية للتأمين على المرض، وشركات التأمين الخاصة، تنص على تقطيع علب الدواء، خصوصا الأطراف التي تحمل اسم الدواء والسعر وتاريخ الصلاحية، وأحيانا وصفة الاستخدام نفسها، ثم إلصالقها بملف طلب التعويض، بما يضر بمصالح المرضى، الذين يتوفرون على الحق في المعلومات الخاصة بأدويتهم، والاحتفاظ بالعلب لحمايتها من التلف.anam vignette maroc
وأشارت مصادر « الصباح »، التي حضرت جانبا من اللقاءات بين الطرفين، إلى أن مقترح المختبرات بتضمين علب الدواء رقعة للاستقراء الإلكتروني، لم ترق الوكالة الوطنية للتأمين على المرض، علما أن هذه الوسيلة تتيح للمؤمن الحصول على جميع المعلومات الخاصة بالدواء، من خلال تمرير العلبة تحت كاشف إلكتروني، وهو الأمر المعمول به في الدول المتقدمة، إذ يرتبط الصيدلي بشركات التأمين، من خلال برنامج معلوماتي، يضمن تبادل المعلومات بخصوص ملفات طلبات التعويض، والأدوية المعوض عنها.
ومن جهتها، احتجت المختبرات على مقترح تقدمت به الوكالة المذكورة، يهم إرفاق علبة الدواء بملصق ذي وجهين، منفصل عن العلبة، ينزع بسهولة عن العلبة، ويمكن إلصاق أحدهما بملف طلب التعويض، مع الاحتفاظ بالثاني مع المريض المؤمن له، بما يقي علبة الدواء التقطيع أو التلف، إذ اعتبر المهنيون المقترح تكلفة إضافية بالنسبة إليهم، تفرض عليهم استثمارا ضخما، دون التوفر على ضمانات كافية، في حال التخلي عنه بعد ذلك.
وتحدثت المصادر عن تكلفة إضافية في تصنيع الدواء، ضمن المقترح الأخير، ستتراوح بين درهم ونصف الدرهم في العلبة، الأمر الذي يعتبر مؤشرا سلبيا، سينعكس تأثيره على مبيعات فئة الأدوية منخفضة التكلفة، التي تتركز حولها، قرارات وزارة الصحة بتخفيض أسعار الدواء، التي كشف آخرها عن تقليص أسعار 104 أدوية، ترتبط بأمراض الضغط الدموي والقلب، وبعض أنواع السرطان.
بدر الدين عتيقي

Sources http://www.assabah.press.ma